تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
رئيس الجمهورية يذكّر بأولوية الجنوب في الربط بالكهرباء والغاز

ج.ب

  جدد رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، التعليمات المتعلقة بالإنتهاء الفوري لعملية الربط الكهربائي والغازي خاصة في جنوب البلاد، وهذا لتحرير الطاقات المجمدة في قطاعي الصناعة والفلاحة، وخلق مناصب الشغل التي تساعد على الإنتاج وامتصاص البطالة.

  وأكد الرئيس رفضه للممارسات البيروقراطية التي تؤدي إلى حرمان مواطنين منتجين، وخاصة في عالم الفلاحة، من الربط الكهربائي، ثّم ممارسة الضغوط عليهم لتسديد القروض في آجالها.

  وفي سياق متصل، أمر تبون بتسهيل عملية التسديد في انتظار دخول المساحات الفلاحية والصناعية المعنية بالربط الكهربائي والغازي مرحلة الإنتاج، كما وجه بتوسيع عمليات الربط إلى مناطق النشاطات في الولايات الداخلية للحرفيين وخاصة في الجنوب، والتجمعات السكنية الجديدة.

  من جهته، أبرز وزير الطاقة أثناء عرض قدمه أمام مجلس الوزراء، وضعية ربط المناطق الصناعية والمحيطات الفلاحية والإستثمارات الأخرى بالطاقة الكهربائية والغازية، والمتعلقة ببرامج مسجلة على مستوى الولايات المعنية وذات التأثير الكبير على التنمية الإقتصادية المحلية.

  وكشف وزير الطاقة، عن وجود 2726 طلب ربط للمحيطات الفلاحية بالكهرباء، أغلبها بجنوب البلاد، أنجز منها 1010 عملية، والبقية مازالت بين انتظار دخول حيز الخدمة، أو تحت قيد الإنجاز، أو أن الطلب في انتظار تسديد التكلفة من المتعامل، أو أنه تحت الدراسة، مضيفا أن البرنامج الإجمالي لربط المناطق الصناعية بالكهرباء، يشمل 50 منطقة صناعية، مع الإشارة إلى أن تسيير 44 منطقة يتم من طرف الولايات، في حين يتم تسيير 6 مناطق أخرى من طرف الوكالة الوطنية للوساطة والضبط العقاري، وهي الوضعية التي نجم عنها وجود قيود تستوجب إعادة النظر في نمط التسيير الحالي لهذه المساحات.

  وأضاف الوزير أنه بشأن ربط المستثمرين خارج المناطق الصناعية بالكهرباء والغاز، تم تسجيل 854 طلب للكهرباء و234 طلب خاص بالغاز من بين 8818 مشروع استثماري.

  وفي مقدمة العراقيل التي تمت مواجهتها في الربط الكهربائي والغازي، تم تسجيل غياب ممرات إنجاز أشغال شبكات الكهرباء واختلاف قائمة المستفيدين عن الأشخاص في أرض الواقع، وتوزيع الأغلفة المالية قبل إجراء الدراسات، وهي اختلالات تستدعي التصحيح بسرعة.

إضافة تعليق جديد