تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
حزب طلائع الحريات ينتقد ترويج لجنة الخبراء لوثيقة الدستور ويعتبر مهمتها منتهية!!

ج.ب

  إجتمع أعضاء المكتب السياسي لحزب طلائع الحريات، هذا الأربعاء، بتقنية التحاضر عن بعد، في لقائه الشهري العادي، برئاسة رئيس الحزب بالنيابة، سعدي عبد القادر.

  وخلال هذا الإجتماع، صادق المكتب السياسي لحزب طلائع الحريات على وثيقة موجهة لرئاسة الجمهورية، تتضمن ملاحظات ومقترحات الحزب، حول مسودة تعديل الدستور، رغم التحفظات السابقة لهذه التشكيلة السياسية، فيما يخص الظروف العامة التي أحاطت بمشروع التعديل الدستوري، معتبرا أن توقيت عرض المشروع غير ملائم، بالنظر إلى الحالة الصحية التي تمر بها البلاد، على غرار العالم، بالإضافة إلى ما أسماه الحزب بقلة السكينة التي يتسم بها الظرف السياسي، لاسيما وأن البرلمان الحالي مطعون في شرعيته.  

  ومن بين  أهم ملاحظات طلائع الحريات، حول ما جاء في مسودة الدستور، ما تعلق باقتراح تعيين رئيس الجمهورية لنائب له، دون إقتراع عام، وهو ما يتحفظ عليه الحزب، لكونه يشكل انتهاكا لسيادة الشعب، إضافة إلى اعتبار اقتراح تأهيل رئيس الجمهورية للتشريع بالأوامر، حتى أثناء الدورة البرلمانية، بداعي الإستعجال، خرقا لمبدأ الفصل بين السلطات. 

  أما عن مقترح المشاركة المحتملة للجيش الوطني الشعبي في عمليات بالخارج لفض النزاعات، بعد موافقة ثلثي أعضاء البرلمان، فقد اشترط حزب طلائع الحريات أن تكون هذه المشاركة بشروط صارمة وواضحة.

  وفي سياق متصل، سجل بيان المكتب السياسي لحزب طلائع الحريات أن الترويج لوثيقة مشروع تعديل الدستور من طرف لجنة الخبراء، يمس بمصداقية المسار الرامي للوصول إلى دستور توافقي، ذلك أن مهمة اللجنة منتهية بمجرد تسليمها لوثيقة المشروع إلى رئيس الجمهورية، بتاريخ 24 مارس الفارط.

  من جهة أخرى، قام المكتب السياسي، بصفته لجنة وطنية لتحضير المؤتمر الأول للحزب، بتنصيب اللجان الفرعية، لمباشرة تحضير مشاريع الوثائق التي ستعرض على المؤتمر، مشيرا في ذات البيان، إلى السعي لتوفير كل الشروط لعقده نهاية شهر سبتمبر 2020.

 

 

إضافة تعليق جديد