تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
الإعلان عن وقف إطلاق النار في ليبيا والمضي نحو ترتيبات سياسية توافقية

وكالات

  أعلن رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية، فايز السراج، وقفا شامل لإطلاق النار في كافة الأراضي الليبية.

  وأوضح بيان صادر عن المجلس الرئاسي بأن "تحقيق وقف فعلي لإطلاق النار يقتضي أن تصبح منطقتي سرت والجفرة منزوعتي السلاح، وتقوم الأجهزة الشرطية من الجانبين بالاتفاق على الترتيبات الأمنية داخلها"، وتابع: "الدعوة لإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية خلال شهر مارس، وفق قاعدة دستورية مناسبة يتم التوافق عليها بين الليبيبن".

  كما طالب السرّاج بـاستئناف الإنتاج والتصدير في الحقول والموانيء النفطية، على أن يتم إيداع الإيرادات في حساب خاص بالمؤسسة الوطنية للنفط لدى المصرف الليبي الخارجي.

  وتضمن البيان شرط عدم التصرف في الإيرادات النفطية، إلا بعد التوصل إلى ترتيبات سياسية جامعة، وفق مخرجات برلين، بما يضمن الشفافية والحوكمة الجيدة بمساعدة البعثة الأممية والمجتمع الدولي.

  من جهته، دعا البرلمان الليبي برئاسة، عقيلة صالح، جميع الأطراف إلى وقف النار، نظرا إلى الظروف الإقتصادية والمعيشية، إضافة إلى تفشي فيروس كورونا في البلاد.

  وجاء في بيان للبرلمان هذا الجمعة، أن"وقف إطلاق النار سيخرج المرتزقة ويؤدي إلى تفكيك الميليشيات، ويوقف التدخل الأجنبي".

  وأعرب عقيلة صالح عن أمله بأن يؤدي وقف النار إلى تحويل مدينة سرت مقرا للمجلس الرئاسي الجديد، على أن تقوم قوة أمنية من كافة المناطق بتأمينها، تمهيداً لتوحيد مؤسسات الدولة، على أن تستكمل الترتيبات العسكرية طبقا للمسار التفاوضي العسكري (5+5) برعاية البعثة الأممية.

  في هذا السياق، رحبت البعثة الأممية بتلك الخطوة المهمة، قائلة في بيان نشر على حسابها الرسمي على تويتر "نرحب بشدة بالتوافق الهام بين بياني رئيسي المجلس الرئاسي ومجلس النواب الرامي لوقف إطلاق النار وتفعيل العملية السياسية في ليبيا".

التعليقات

إضافة تعليق جديد