تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
خلال زيارته لدولة مالي .. بوقادوم يبدي استعداد الجزائر للمساعدة في هذه الظروف الإستثنائية

ج.ب 

  تتواصل زيارة وزير الشؤون الخارجية صبري بوقادوم، إلى العاصمة المالية "باماكو"، أين التقى الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ورئيس بعثة الأمم المتحدة إلى مالي، صالح النظيف.

  وجاء في بيان لوزارة الشؤون الخارجية، أن بوقادوم التقى أيضا مع رئيس بعثة الإتحاد الإفريقي لمنطقة الساحل، "بيير بويويا"، حيث تناول الإجتماعان الوضع الحالي في مالي وسبل دعمها للتغلب على التحديات الراهنة.

  وفي ذات السياق، إلتقى مبعوث رئيس الجمهورية أيضا مع أعضاء "اللجنة الوطنية لإنقاذ الشعب"، المشكّلة من القادة العسكريين الذين أنهوا حكم الرئيس السابق للبلاد "إبراهيم أبو بكر كايتا".

  وكان لقاء وزير الشؤون الخارجية مع القادة الماليين -حسب البيان- تعرض إلى آليات الخروج من الأزمة التي تمر بها مالي، حيث أكد على استعداد الجزائر لمرافقة البلد الجار في هذه الظروف الإستثنائية.

  وأكد بوقادوم على التزام الجزائر الدائم تجاه الشعب المالي الشقيق، كما كان اللقاء مع أعضاء "اللجنة الوطنية"، فرصة للتأكيد على ضرورة التمسّك ببنود اتفاق الجزائر للسلام في مالي، للخروج من الأزمة باتباع الطرق السلمية المبنية على منهج الحوار بين أبناء البلد الواحد.

  من جهتهم عبّر أعضاء "اللجنة الوطنية لإنقاذ الشعب" عن ترحيبهم لزيارة الوزير الجزائري كأول زيارة رفيعة المستوى، منذ إنهاء حكم الرئيس السابق، وهو ما يعبّر حسبهم عن بادرة حسن نية وصداقة تجاه مالي، وأعربوا عن ثقتهم في وقوف الجزائر المستمر إلى جانب الشعب المالي، مؤكدين على حرصهم على تطوير العلاقات بين البلدين.

إضافة تعليق جديد