تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
هذه هي مخرجات اجتماع وزير الصحة بمسيري المؤسسات الإستشفائية

محمد أمين. ب

  قال وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، عبد الرحمان بن بوزيد، خلال اجتماع طارئ مع مسيري المؤسسات الاستشفائية لولاية الجزائر، أنه "بعد تسجيل ارتفاع في عدد الإصابات بفيروس كورونا، الذي تجاوز قدرة استيعاب الأسرة بمؤسسات الولاية وإرهاق مستخدمي الصحة بهذه الهياكل، فإن الأمر يستدعي وضع إمكانيات خاصة، بغية تحسين التكفل بالمرضى والاستعداد لتجنيد مصالح إضافية للرفع من قدرة الإستيعاب".

  وبعد أن نوه الوزير بالجهود التي تبذلها مختلف الأسلاك خلال هذا الظرف الصعب، دعا إلى ضرورة "تعزيز الإمكانيات في الميدان بغية الرفع من قدرة التكفل ومواجهة الاكتظاظ الذي قد تواجهه المصالح الموجهة للتكفل بكوفيد-19".

  كما شدد بن بوزيد على ضرورة "الرفع من قدرة استيعاب الأسرّة الاستشفائية والإنعاش على مستوى هذه الهياكل، مع دعمها بالتجهيزات والمستخدمين وفتح مصالح أو مؤسسات أخرى إن اقتضى الأمر"، مجددا حرصه على "دعم الفرق الطبية وشبه الطبية التي توجد في الواجهة وتعاني من إرهاق وإجهاد منذ أكثر من ثلاثة أشهر، وذلك بإشراك كل المستخدمين".

  وفي سياق متصل، دعا وزير الصحة مسيري المؤسسات الإستشفائية إلى "تجنيد كل الأسلاك الطبية وشبه الطبية لمختلف التخصصات، قصد تدعيم الفرق الطبية الممارسة على مستوى المصالح التي تتكفل بالمصابين بكوفيد-19 مع إشراك الممارسين المتطوعين للقطاع شبه العمومي والخاص، إلى جانب متقاعدي القطاع المستعدين لتقديم خدماتهم".

  وأكد بن بوزيد على ضرورة "السهر من أجل تطبيق التعليمات المتعلقة بتقديم الدعم النفسي للمستخدمين وتنظيم فترات من الراحة لفائدة هؤلاء لتفادي تعرضهم للإرهاق"، مقترحا على مدراء المؤسسات الاستشفائية "الاستعانة بالقطاع الخاص من أجل تعزيز قدرات الأسرّة الاستشفائية والإنعاش وكذا التجهيزات الصحية والمستخدمين، مع السهر على ضمان النشاطات الطبية للمصالح الأساسية قصد التكفل بمرضى التخصصات الأخرى".

إضافة تعليق جديد